LIBERATION OF IRAQ
عزيزى الزائر /
نتشرف بزيارتك لنا ونحن سعداء جداً بوجودك
ونتمنى أن ينول موقعنا إعجابك ...................


الإداره / أمين سر تنظيم الحزب

LIBERATION OF IRAQ


 
الرئيسيةحزب تحريرالعراقاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 وبعد عام مازال التعذيب مستمرا ً

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Admin

avatar

عدد المساهمات : 56
تاريخ التسجيل : 17/02/2011
العمر : 49
الموقع : http://liberationofiraq.dust.tv

مُساهمةموضوع: وبعد عام مازال التعذيب مستمرا ً   الأربعاء مارس 09, 2011 1:36 am

بعد عام على أبو غريب، ما زال التعذيب مستمراً




أصدرت منظمة العفو الدولية تقريرا بمناسبة مرور عام على كشف حوادث
التعذيب في سجن ابو غريب في العراق
قال التقرير :

قبل عام، أصابت صور المعتقلين العراقيين الذين يتعرضون للتعذيب على أيدي
جنود الولايات المتحدة في سجن أبو غريب، العالم بالصدمة. ولم تقتصر
الانتهاكات التي مارستها قوات الولايات المتحدة في "الحرب على الإرهاب" على
أبو غريب، كما أن العقوبات التي أُنزلت بمرتكبيها أو المسؤولين عنها لم تكن
كافية. وفي نفس الوقت تستخدم قوات الأمن العراقية التعذيب أيضاً.

فقبل عام مضى، صحا العالم على صورٍ لمعتقلين عراقيين يعانون التعذيب
الجسدي والنفسي على أيدي قوات الولايات المتحدة في سجن أبو غريب.

ولم تكن صور أبو غريب، على الرغم مما سببته من صدمة، مثيرة للاستغراب.
فعلى مدار سنتين، دأبت منظمة العفو الدولية على إثارة مزاعم بممارسة قوات
الولايات المتحدة التعذيب وغيره من ضروب المعاملة القاسية واللاإنسانية
والمهينة في إطار ما تشنه من "حرب على الإرهاب" في العديد من الأماكن، بما
فيها أفغانستان، وخليج جوانتانامو والعراق. بيد أن رد إدارة الولايات المتحدة على
هذه المزاعم لم يكن كافياً بأي صورة من الصور.

وكانت منظمة العفو الولايات المتحدة الأمريكي قد دعت في 19 مايو/أيار 2004
إلى إنشاء لجنة تقص مستقلة وبصلاحيات كاملة للتحقيق في جميع جوانب
سياسات وممارسات الولايات المتحدة المتعلقة بالاعتقال والاستجواب في إطار
"حربها على الإرهاب".

واليوم، تكرر المنظمة دعوتها إلى كونجرس الولايات المتحدة لفتح تحقيقاً في
هذه الممارسات. كما يتعين على الولايات المتحدة أيضاً السماح لمراقبي حقوق
الإنسان المستقلين، بمن فيهم خبراء الأمم المتحدة، بدخول مراكز الاحتجاز.

وبالرغم من تواصل ظهور أدلة بصورة متطردة على ممارسة قوات الولايات
المتحدة التعذيب وغيره من ضروب إساءة المعاملة في إطار "الحرب على
الإرهاب، بيد أنه لم توجه لأي من عملاء الولايات المتحدة تهمة ارتكاب جرائم
حرب أو ممارسة التعذيب. ويذكر أن ما يربو على 70 بالمائة من الإجراءات
الرسمية افضت إلى عقوبات غير قضائية أو إدارية. كما لم يُخضع للمحاكمة
العسكرية سوى عدد صغير من الجنود، وهم بشكل رئيسي من أولئك الذين ذاع
صيتهم نتيجة ظهورهم في صور أبو غريب.

أما أعضاء الإدارة الأمريكية (الذين زعموا أن الولايات المتحدة الأمريكية تعامل
جميع المحتجزين بصورة إنسانية، وأن أية إساءات ارتكبت هي من فعل قلة من
الجنود المارقين) فلم تطلهم يد التحقيق المستقل على الرغم من مسؤوليتهم
الجنائية المحتملة عما ارتكب من انتهاكات.

لم يقتصر تعذيب المحتجزين في العراق وإساءة معاملتهم على أبو غريب حيث
وردت تقارير عن ممارستهما في مراكز الاعتقال الأخرى الخاضعة لسيطرة
الولايات المتحدة، من بينها معسكر بوكا الذي يعد أكبر مرافق الاعتقال في
جنوب العراق و يضم اليوم نحو 6,000 معتقل، ومرفقاً آخر للاعتقال في مطار
الموصل.

وما زالت منظمة العفو تتلقى تقارير عن إساءة معاملة العراقيين أثناء مداهمات
البيوت وعمليات الاعتقال التي تقوم بها قوات الولايات المتحدة وقوى الأمن
العراقية.


لم تمنع السلطات العراقية أيضاً استخدام التعذيب. وتحدثت التقارير التي وردت
إلى منظمة العفو في العام الماضي عن استخدام الشرطة العراقية المنتظم
والمنهجي للتعذيب في مراكز الشرطة وداخل مبنى وزارة الداخلية في بغداد.

فبراير2005: أثارت وفاة ثلاثة من أعضاء منظمة بدر في الحجز موجة حنق
وغضب في العراق.

ففي فبراير/2005، توفي ثلاثة من أعضاء منظمة بدر، وهي جماعة سياسية
شيعية مسلحة، في حجز القوات العراقية؛ حيث ظهرت على أجسادهم علامات
تشير إلى تعرضهم للضرب المبرح، وصعقهم بصدمات كهربائية. وأثارت هذه
الحادثة موجة من الحنق والغضب في أوساط السكان الشيعة والقادة
السياسيين، وأجبرت الحكومة العراقية على الاعتراف باستخدام التعذيب، وعلى
أن تأمر بإجراء تحقيق في الظروف المحيطة بوفاة الرجال الثلاثة.

وفي تطور آخر، دأبت قناة تلفزيونية محلية تدعى "العراقية" على بث "
اعترافات" لـ"إرهابيين" مزعومين. وتساور منظمة العفو بواعث قلق على نحو
خاص حيال مثل هذه "الاعترافات"، نظراً لأن المعتقلين يحتجزون على الدوام
بمعزل عن العالم الخارجي. ويقول الذين شاهدوا هذه البرامج أن علامات
التعذيب، بما فيها الندوب والوجوه المتورمة، كانت بادية على المعتقلين.

لا يذكر أن مسؤولاً عراقياً قد قُدِّم للمحاكمة لارتكابه انتهاكات خطيرة ضد
المعتقلين. و لذا تدعو منظمة العفو الدولية السلطات العراقية إلى التحقيق في
جميع مزاعم التعذيب وضمان حماية المعتقلين من التعذيب في المستقبل.



_________________


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://liberationofiraq.dust.tv
 
وبعد عام مازال التعذيب مستمرا ً
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
LIBERATION OF IRAQ :: أحداث العراق بعد الاحتلال :: أحداث سجن أبو غريب-
انتقل الى: